الرئيسية / أعلام دير الزور / رياضة / أساطير نادي الفتوة .. (أبو نخلة)

أساطير نادي الفتوة .. (أبو نخلة)

أساطير نادي الفتوة .. (أبو نخلة)

محمود حبش (أبو نخلة) كما يحلو لأهالي دير الزور تسميته، حكاية عشقه للفتوة، وعشق الجماهير له تسطر بماء الذهب، وقد اختارت جماهير نادي الفتوة لقب (أبو نخلة) نسبة لأحد لاعبي السيرك في دير الزور، وكان بهلواناً في مهاراته وخفته، وربطوا اللقب بخفة ومهارات الحبش رغم صغر سنه، كما لقب بـ (سكيلاتشي) المهاجم الإيطالي الذي كان هدّافاً لكأس العالم عام 1990.

 

بدايته كانت كلاعب في الأحياء الشعبية، وكان أحد نجوم فريق “النجمة”، وهو الفريق الذي يضم لاعبين من حي الجبيلة ومحيط حديقة النصارى، أمثال مازن العاني (أبو الحوادث)، وحسام وحسان الزحلة وعلي ومحمد العفدل، ونادر يازجي وفاتح العمر، ويحيى الحسن، وماهر زهدي، ويدربه “جورج قسطنطين” وآخرين سنتحدث في مقالة مستقلة عن الأحياء الشعبية بدير الزور.

 

انتقل نجم الفتوة (محمود حبش) للعب مع نادي العمال، ولعب مباراتين فقط معه، ليبدأ بعدها مسيرته مع نادي الفتوة، عام 1984، وتدرّج مع فئة الشباب، وأحرز لقب هداف الدوري السوري لفئة الشباب، ليترفع بعدها ويلعب مع رجال الفتوة، عام 1987.

 

أحرز مع نادي الفتوة جميع الألقاب التي حصدها النادي، والمتمثلة بأربع مواسم كأس جمهورية، وموسمين لبطولة الدوري وكأس سوريا ولبنان وكأس الكؤوسالتي أقيمت في حلب وحمص وكان الحبش هدافها، والمعروف عن الحبش أخلاقه العالية في اللعب، ويذكر أنه لم ينل في مسيرته الكروية كاملة سوى أربع بطاقات صفراء، ولم يطرد من أي مباراة.

 

لعب “أبو نخلة” في منتخب سوريا وشارك في نهائيات كأس العالم للشباب في البرتغال، كما لعب أيضاً في تصفيات برشلونة في الهند، وللأسف فقد كانت مشاركات اللاعب الخلوق قليلة، وذلك بسبب تسيّد الواسطة والمحسوبية داخل المؤسسات الرياضية.

 

احترف الحبش في الكويت وكأن أول لاعب محترف في نادي التضامن الكويتي وكان الهداف في الدوري الكويتي برصيد 13 هدفاً.

 

اعتزل “أبو نخلة” لعب كرة القدم عام 2005، في مباراة تذكارية كانت ضد نادي الكرامة الحمصي ونقلها التلفزيون السوري على الهواء مباشرة، وأهدى قميصه رقم (12) للاعب أحمد الخالد الملقب (أبو علوش).

 

أما عن التدريب بعد انتهاء مسيرته الكروية مع فريق الفتوة، فقد كان مساعداً لكل من وليد مهيدي وعبد الفتاح فراس وجمال سعيد، وعمل في تدريب نادي الفتوة عام 2012، ولكن الأيادي الخفية و”الشللية” كان لها الدور الكبير في تركه التدريب، فهو ووفق تصريح خاص قال: إنه لم يتعود على هذه الأجواء، فهو إنسان مسالم ويحب الخير لكل الناس”، ما جعله يبتعد عن هذه الأجواء، ويهاجر إلى ألمانيا عام 2015، وبقي هناك لمدة سنة وثلاثة أشهر، وتأخر حينها إجراء مايعرف بـ”لم الشمل” ، كما اتصلت به إدارة نادي الفتوة المتمثلة بالسيد رئيف العبيد لتدريب النادي، فعاد الحبش إلى سوريا.

بطاقة اللاعب التعريفية:

محمود حبش

مواليد دير الزور: ١٥/ ٧/ ١٩٦٨

متزوج وله أولاد: هايل وهاني ومحمد

 

شاهد أيضاً

الكابتن خضر الخليفة وفريق المحطة النفطية بدير الزور

بقلم الأستاذ عامر الشيخ  من أقدم المنتسبين لنادي الاخوة الرياضي الثقافي الاجتماعي المتأسس عام 1942  …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *