الشيخ قطب الدين الحامدي.. والدير

درّس في الثانوية الشرعية بمحافظة ديرالزور منذ تأسيسها لمدة عشرين عاما، وعيّن خطيبا وإماما في جامع “الراوي” لأكثر من عشرين عاما أيضا، ثم تولى الإفتاء والتدريس الديني في المحافظة من عام1982حتى وفاته في عام 2001م، عين خلالها مديرا للأوقاف عاما واحدا من 86/1987.

 

ولد الشيخ (قطب الدين الحامدي) في مدينة ماردين عام 1340م -1922م ودرس في مدارسها الابتدائية، ثم انتقل مع والده إلى عامودا, وأقام فيها حتى عام1960، وخلال هذه الفترة درس في ثانوية الغراء بدمشق في عامي1946و1947 ثم عاد إلى عامودا.

 

هو ابن الشيخ (محمد بشير) بن الشيخ (محمد سعيد بن الشيخ عبد الله) بن الشيخ (حامد) الملقب (شاه ماردين) وإليه تنتسب العائلة الحامدية, ونسبه يتصل بسيدنا (الحسين بن علي) و(فاطمة الزهراء) رضي الله عنهم جميعا.

 

درس الشيخ (الحامدي) العلوم الشرعية على يد العالمين الجليلين الشيخ (عبد اللطيف إبراهيم) والشيخ “عبد الجليل اسماعيل”,واللذين أجازاه في العلوم العربية والشريعة الإسلامية, ثم سلك مع عمه الشيخ (سيف الدين الحامدي) الطريقة النقشبندية عدة سنين وخلفه فيها.

 

طلب كعالم ومرشد إلى منطقة الكيكية في الدرباسية فدرس العلوم الشرعية فيها, وبقى قرابة العشر سنين تزوج خلالها زواجه الأول, وأنجب أربعة أولاد وبنتا, ثم تزوج زواجه الثاني/1959/م من ابنة عمه الشيخة /عطية الحامدي/, وسكن نهائيا ديرالزور حتى وفاته, وأنجبت له زوجته الثانية ولدين وبنتا.

 

*علمه وثقافته:

 

إضافة إلى ما يتمتع به الشيخ الحامدي من ثقافة بآداب العرب منظومها ومنثورها, قديمها وحديثها، فقد غلب عليه لقب فقيه شافعي لضلوعه في المذهب الشافعي رغم أنه مطلع على بقية المذاهب الأخرى وبخاصة الحنفي حيث كان المذهب الرسمي للدولة والإفتاء.

 

وللشيخ مجموعة من الآثار والمؤلفات نذكر منها:

 

1_الأدوار المعنوية في القرآن الكريم_(مطبوع)

 

2_قصة تحت الخفاء _مخطوطة

 

3_قصة الأليف الغدار شرب الدخان مع النار _مخطوطة

 

4_رأي فقهي مطبوع في كتاب (التدخين ) للدكتور” ضياء الدين الجماس”

 

5_مجموعة كبيرة من المؤلفات والدراسات القرآنية بعضها تام وبعضها على الهيكل العام في شتى المواضيع منها(رسالة الإنسان عبر الأكوان_والكمال الإنساني والمخالفات_والدعاء القرآن بأسلوب مبتكر_ورسالة في الأصول _ورسالة في الفرائض_ومجموعة الحكم)ورسائل ومقالات كثيرة جدا منها ما ألقي على التلفزيون بشهر رمضان وبالإذاعة السورية,وتعليقات كثيرة ونفسية في بطون الكتب.

 

6_ديوان شعر_مخطوط

 

7_مجموعة الفتاوي _مخطوطة.

 

*شيوخه أساتذته :

 

1_الملا “عبد اللطيف إبراهيم “2_الملا “عبد الحليم إسماعيل”,واللذان أجازه في علوم النحو والصرف والبلاغة والمنطق وعلوم الشريعة .

 

3_الشيخ “عبد الغني الدقر”

 

4_الشيخ “علي الدقر”

 

5_الشيخ “عبد الوهاب دبس”

 

6_الشيخ “الطيبي”

 

7_الشيخ” نايف عباس”

 

8_الشيخ “محمد الخطيب” وغيرهم……..

 

كما تلقى عن والده قليلا من الفقه والتفسير وذلك بسبب قصر عمر والده, إضافة إلى السنين التي قضاها في السجن والنفي كونه كان مجاهدا ضد فرنسا, وتلقى عن عمه (هيبة الله الكثير) من التصوف علما وتخلقا وتذوقا, وأخذ العهد بالطريقة “النقشبندية” عن عم والده الشيخ (سيف الدين الحامدي) وخلفه فيها, ودرس النطق بشرح موسع على يدي عمه (أبي زوجته) العلامة الشيخ”حسين الرمضان الخالدي”.

 

 

بقلم محمد الحيجي لموقع إي سيريا

شاهد أيضاً

دويد القنبر.. الديري العتيق

هو أحد أكثر الشخصيات شهرة وتداولاً على الألسنة في دير الزور، لم يفعل الرجل شيئاً، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *