ثردة هوى

“ثردة هوى” هو الاسم الشعبي الذي يطلقه أهالي محافظة دير الزور على أكلة قديمة كانت النسوة تقوم بإعدادها كوجبة عشاء خفيفة.

وهي أكلة شعبية تراثية سهلة الإعداد والتحضير بسبب توفر مادتها الأولية في كل منزل.

طريقة إعدادها:
نقوم بقلي البصل المقطع بالسمن ثم نضيف الشعيرية التي كانت نساء دير الزور تفتلها في المنزل ضمن طقوس احتفالية تراثية جميلة وتخزن كمؤونة أما اليوم فيتم شراء أكياس الشعيرية الجاهزة، وبعد أن يصبح لون البصل والشعيرية أشقر تتم إضافة كمية مناسبة من الماء وتترك على النار حتى الغليان ثم يضاف الخبز المقطع عندما تبقى كمية قليلة من الماء في القدر وبعد أن ينشف الماء تماما تكون ثردة هوى جاهزة للتقديم.

 

جاءت تسمية هذه الأكلة “ثردة الهوى” من خلوها من اللحوم وهي تصغير لتسمية “ثرود اللحم” الأكلة المشهورة في منطقة الفرات، وتمتاز الثردة بأنها أكلة شعبية خفيفة على المعدة وسهلة التحضير ويمكن اختيارها على العشاء في معظم الأحيان.

ودائماً هناك ما يميز مدينة عن أخرى سواء بالعادات أو التقاليد وحتى بالمأكولات، و”ثردة هوى” أكلة شعبية بسيطة لا تحتاج لجهد وتعب وتكلفة في تحضيرها وصديقة العائلة عند المساء في محافظة “دير الزور”.

 

وهي أكلة توارثتها نساء دير الزور منذ زمن، وتنتقل من جيل إلى جيل وليس لها عمر محدد، وطوّرت بعض النسوة الأكلة وأصبحن يضفن لها مكعب ماجي لكسب نكهة أفضل.

وهي أكلة لا تؤكل إلا ليلاً ولكن هناك سر في محبة أهالي المنطقة لهذه الأكلة صحيح أنها لذيذة، ولكنها لم تشبع يوماً بعد تناولها، فهي تعطي شعوراً وهمياً بالشبع وكأنك تأكل هواء ومن هنا جاءت تسميتها في رأي البعض، 

وكانت النسوة تحتفظ ببعض الخبز الجاف (اليابس) لأن هذه الأكلة لا تحتاج لخبز طري، فالماء الذي يضاف إليها كفيل بأن يجعل منها طرية.

شاهد أيضاً

الدَنَچ .. اسم له معنى لدى الديريين

الدَنَچ ..   في سلسلتنا التي أخذنا على عاتقنا نشر مانعرفه عنها وجدنا إحدى الآلات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *