نظافة “الدچة”.. عادة بعض نساء الدير

هناك مقولة ديرية تقول نظافة البيت من نظافة الرصيف ولذلك تعتني نساء الدير وحتى رجالها بنظافة رصيف البيت وحتى الشارع .
ويؤخذ على المرأة اذا كان رصيف دارها وسخا” ..حتى في خطبة الفتيات يبدأ تفحص نظافة اهل العروس من الرصيف .
والدچة بالدير هي مكان للجلوس وشرب الشاي بالآماسي والسهرات .
ويعتني اهل الدير بالرصيف اقلها يصب بالاسمنت اويبلط بالبلاط او يغطى بالسيراميك كما جرت العادة بالسنوات الاخيرة .
وتقوم النساء بالصباح الباكر باخراج خرطوم المياه ( النربيش ) وشطف الرصيف وبعضهم حتى الشارع .
واتذكر احد العجائز الله يرحمها التي كانت تجلس على الرصيف وتحرسه بعد تنظيفه وتمنع مرور الماره فوقه بالقوة وسلاطة اللسان.
وهذه العادة انتقلت مع الديريات الى المدن الاخرى ..فكلما شاهدت امراة تشطف الرصيف وتبلغ في ذلك فاعلم انها ديرية على الاغلب .
حتى تصل ببعضهم الى مرحلة الهلوسة وقد تحدث مشاكل بين الرجل والمراة اذا جاء ووجد الرصيف وسخا” .
النظافة عنوان اهل الدير سواء للرصيف اوفي البيت او في الملابس والطعام ..
ندعوا الله ان يساعدنا على تنظيف نفوسنا وقلوبنا قبل بيوتنا وارصفتنا يارب .
بقلم: يونس سند

شاهد أيضاً

ذكريات طفل في حي الحويقة دير الزور

  الحويقة روضة من رياض الجمال في دير الزور يحضنها نهر الفرات الثر بفرعيه حانيا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *