دير الزور تفقد أحد أطبائها وأبنائها البررة.. الدكتور محمد سعيد درويش

 

 

الدكتور محمد سعيد عبدالله درويش

 

 

ولد عام ١٩٣٧ في مدينة ديرالزور وتعلم مدارسها للمراحل الابتدائية والإعدادية والثانوية.

 

حصل على الشهادة الثانوية الفرع العلمي بتفوق عام ١٩٥٧

 

التحق بكلية الطب بجامعة دمشق تخرج منها عام ١٩٦٤

 

عمل طبيبا في مدينة الميادين بلا أجر مادي وفق ما ذكر لنا معارفه

التحق بالخدمة الإلزامية عام ١٩٦٦

 

عمل طبيبا في عيادته بمدينة ديرالزور

 

غادر سوريا إلى بريطانيا عام١٩٧١ بقصد الاختصاص ومتابعة تحصيله العلمي.

 

انتقل بعد ذلك إلى المملكة العربية السعودية وسكن المدينة المنورة

عمل في المدينة المنورة وهام بها وبسكناها عشقا وحبا وبقي فيها حتى قبل وفاته بثلاثة أشهر حيث سافر إلى بريطانيا بقصد العلاج، وذكر بعض معارفه أنه وزع كل ما يملك تقريباً للمحتاجين، وقال: لست بحاجة سوى لقبر في البقيع.

 

كان رحمه الله يتمنى على الله أن يدفن في البقيع ليجاور حبيبنا خير البرية محمد صل الله عليه وسلم، وكان يحرص رحمه الله أن يسلم على رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد صلاة الفجر طوال فترة إقامته بالمدينة إلا لأسباب قاهرة أو مرض شديد.

 

ولكن إرادة الله حكمت وشاءت غير ذلك وتوفي فجر اليوم السابع من الشهر الثاني عشر عام ٢٠٢٠.

 

يشهد له الجميع بالتقوى والأخلاق الإسلامية ومحبة الناس ومساعدة ما استطاع من الناس ولا نزكي على الله أحدا.

 

شاهد أيضاً

(آل السمران).. نعوة وفاة أحد أبناء دير الزور

(( يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *