الدمار في دير الزور

كيف وصفت السيدة ميادة العلي حال مدينة دير الزور تحت قبة “البرلمان”؟

القمامة في كل مكان ويتم تجميعها في منصفات الشوارع حيث لايوجد حاويات لها وكذلك حول جدران المدارس حيث أصبحت مأوى للحشرات والحيوانات وكل فترة يقوم الاهالي بحرقها خوفاً من انتشار الأوبئة وهرباً من الروائح الكريهة.

 

و مجلس المدينة لاحول ولاقوة وليس لديه إمكانيات لتنظيف الشوارع وافراغ القمامة حيث لا آليات ولا حاويات ولاعمال للنظافة اذا ليس هنالك بلدية ولدينا اسم فقط

ايضاً لاتتوفر في المحافظة المبيدات الحشرية حيث انتشرت بالآونة الاخيرة الحشرات والذباب بسبب الحر ودرجة الحرارة المرتفعة وكذلك تفاعلها مع القمامة وزاد الامر سوءاً

الشوارع في ديرالزور مكسرة وبها حفر حيث تم ترقيعها وليس تزفيتها وهنالك هبوط لها بعد فترة بسبب سوء التزفيت. من المسؤول؟!

 

اعطال شبكة الصرف الصحي تزايدت

الدمار في دير الزور
الدمار في دير الزور

المنظمات التابعة لل ( un ) في ديرالزور تعمل بمزاجية وأداؤها بات لا يذكر بسبب المتعهدين الذين جعلوا منها مصدراً للرزق وليس هدفاً انسانياً

 

لماذا لم يتم صرف تعويض الاضرار للمواطنين الديريين عن الضرر الذي لحق بممتلكاتهم أسوة بباقي المحافظات مع أننا أنجزنا كافة المعاملات العائدة للمواطنين من كشف حسي ومالي وموافقات أمنية والأهالي تعول كثيراً على هذا التعويض للمساعدة بترميم منازلهم والعودة اليها.

 

هنالك فجوة كبيرة وحالة عدم تفاهم وانسجام بين القائمين على العمل في ادارة المدينة وهذا انعكس سلباً على واقع المدينة الخدمي والإداري حيث نعلم أن المسؤولية تشاركية ويجب ان تسود روح فريق العمل الواحد بيننا وهذا ما نفتقده في ديرالزور.

 

الدمار في دير الزور
الدمار في دير الزور

 

الدمار في دير الزور
الدمار في دير الزور

شاهد أيضاً

الربطة بـ 100.. قرار يثير غضب وسخرية الديريين

الخبر يقول : “اعتباراً من يوم غد ربطة الخبز بـ 100 ليرة سورية” انتهى الخبر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *