عبد القادر حناوي.. يغني لموقعنا بعد اعتزاله بعشر سنوات 

 

عبد القادر حناوي - دير الزور
عبد القادر حناوي.. يغني لموقعنا بعد اعتزاله بعشر سنوات

عندما تلتقي بأحد أهم وألمع مطربي دير الزور يجب أن تكون بحجم هذا الهرم، ويجب عليك أن تجاري تاريخه الفني وما حققه من إنجاز وماحفر صوته في قلوب الديريين خاصة والسوريين عموماً.

ضيفنا اليوم مدرسة فنية من مدارس دير الزور في الغناء .. اعتزل الغناء قبل عشرة أعوام.. ولكنه وبعد إلحاح المبدعة لبنى سلامة، وتكريماً لموقع هنا دير الزور وافق على إجراء مقابلة بعد ابتعاده كل هذه الأعوام عن الأضواء والصحافة.

عبد القادر حناوي .. ليس هناك مقدمة تليق بمقام من غنّى “مدلل” و “الفلوجة” التي مازالت كلماتها راسخة في أذهان الديريين إلى يومنا هذا، ولاتكاد جمعة فرح تخلو من ترديدها من قبل بعض الفنانين الديريين.

 

1- كيف كانت البدايات ومن اكتشف فيك الموهبة ومن نماها؟

اكتشف والدي موهبتي في الغناء بعد أن سمعني أأذن وأنا طفل وكانوا في البيت يلقبونني بـ “حني”، وذلك لما في صوتي من حنان وعذوبة، واعتمدت كثيراً على نفسي في تطوير هذه الموهبة.

 

2- في أي عام احترفت الفن .. وأين كان ذلك 

 

عام 1985 احترفت الفن وبدأت في الغناء في منتجع الواحة السياحي، وأعجب الكثيرون من الحاضرين بصوتي وشجعوني على الاستمرار، واشتعلت الصالة بالتصفيق لما قدمته في أول حفلاتي هناك

 

3- من أجمل الأغاني الديرية ووصلت إلى الوطن العربي أغنية مدلل.. ماذا تقول عنها

أغنية مدلي كانت الأغنية التي تصدر عنوانها أول “كاسيت” ولاقى الكاسيت انتشاراً كبيراً على مستوى الدير وسوريا عامة وذلك لأنها كانت من نوع الطقطوقة الخفيفة.

عبد القادر حناوي - دير الزور
عبد القادر حناوي.. يغني لموقعنا بعد اعتزاله بعشر سنوات

4- عفية الفلوجة .. لها ذكريات في مخيلة عبد القادر حناوي .. ماذا تقول عنها 

أغنية الفلوجة كان لها وقع كبير في نفسي وكتبت كلماتها في ليلة سقوط بغداد، ولأن الكلام الذي يخرج من القلب ليس لها مكان إلا القلب، فقد وصلت أحاسيسي التي ترجمتها بصوتي بعد كلمات قلبي.. وأبكت رجالاً ونساءً كثر على سقوط عاصمة عربية عزيزة على قلوبنا. 

 

5- اعتزلت الفن والتزمت وأصبحت مؤذناً في أحد مساجد دير الزور .. متى كان ذلك .. وهل هناك سبب للاعتزال

 

اعتزلت بداية عام 2011.. وذلك لحزني على بلدي الجريح وتركت الفن في قمة عطائي، وابتعدت عن الأضواء بشكل كامل.

 

6- كلمة لدير الزور وأخرى للفرات 

تبقى بلدي العزيزة الغالية التي فارقتها مرغماً، وأنا القائل “من الدير ماروح.. حزين ع الغالين”.

 

وسيبقى نهر الفرات جارياً في عروقنا لأننا ترعرعنا على ضفافه ، وله ذكريات كبيرة في خاطري وخاطر جميع الديريين. 

 

7- “يا ديرنا وبعدين” ماذا عنها؟

 

أغنية يا ديرنا وبعدين.. غنيتها قبل الأزمة بسنتين، كانت من كلمات الشاعر اسماعيل حسو وألحان الفنان طارق نوارة ، حينها كان الكاتب يستشعر أو يقرأ المستقبل الذي ينتظر سوريا عامة ودير الزور بشكل خاص، وغناها من بعدي كثير من المطربين.

 

رفض الفنان عبد القادر الغناء خلال اللقاء ولكنه وتحت إصرار المبدعة لبنى سلامة وافق تكريماً لموقع “هنا دير الزور” وأهدى الموقع موالاً مع أغنيتين “ياديرنا وبعدين” و “يللي نويت السفر”

 

 

من الدير ما أروح 

 

 

 

 

يللي نويت السفر 

 

 

 

عبد القادر حناوي.. يغني لموقعنا بعد اعتزاله بعشر سنوات 
عبد القادر حناوي – دير الزور

شاهد أيضاً

جاسم نويجي.. أساطير الفتوة

عندما نتحدث عن نجوم الفتوة وإنجازاتهم يجب أن نذكر نجوماً بذلوا ما يستطيعون في خدمة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *