الرئيسية / نساء ديريات / لبيبة حسني.. أول معلمة في دير الزور

لبيبة حسني.. أول معلمة في دير الزور

 

احتلت المرأة الفراتية عموماً والديرية على وجه الخصوص مكانة خاصة بين قرينات عصرها، فكانت تملك من عزائم الأمور ما يفتقده بعض الرجال، وهو ما جعلها تشاطر الرجال في أعمالهم، فكانت الأم والأخت والزوجة والتاجرة والأديبة والمديرة والمعلمة.

فهل تعرف أول معلمة في محافظة دير الزور؟

انها المُربيّة الفاضلة والمعلمة الأولى : لبيبة حُسني الدخيّل زوجة المرحوم المهندس عبد القادر فياض الفرحان

ابنة مدينة المياديّن التي كافحت و مهدت الطريق أمام أجيال و أجيال ليسيروا في طريق العلم رغم كل الصعوبات

وُلِدَت في مديّنة المياديّن عام 1915 و في عام 1937 بدأت بتعليم الطلاب بشكل مجاني ، وتمكنت من ختم القرآن قبل أن تبلغ الرابعة من عمرها واحتفل أهل المنطقة في ذلك الإنجاز غير العادي لطفلة في هذا العمر

كانت تتقن اللغتين التركية و الفرنسية الى جانب العربية

عمل والدها المرحوم حُسني الدخيّل كمدير مالي و انتقل و عائلته الى حلب حيث حصلت ابنته المعلمة لبيبة على الشهادة الابتدائية عام 1926 و من ثم تابعت تعليمها لتحصل عام 1932 على أول أهلية تعليم ابتدائية في سوريا إبان الاستعمار الفرنسي و كانت هنا تبلغ من العمر 17 عاماً، وتقدمت بطلب تعيين ولكن أحد الشروط كان أن يبلغ عمر المُتقدم 18 عاما فآثرت على العمل مجاناً لمدة عام حتى بلغت الثامنة عشر من عمرها و حقّ لها التعيين

عادت بعد ذلك الى دير الزور و تزوجت من المهندس المرحوم ( عبد القادر فرحان الفياض )

تولت إدارة مدرسة الإناث الوحيدة في دير الزور آنذاك (مدرسة فاطمة الزهراء) وأقنعت الأهالي بإرسال بناتهم إلى المدرسة لتلتحق بعد محاولاتها نحو  60 طالبة بالمدرسة.

أطلقت حملات تستهدف الاهالي لنشر التوعية و ضرورة تعليم الأبناء و البنات

ساهمت في بناء مدرسة خولة بنت الأزور و الخنساء و غرناطة و خديجة الكُبرى

كانت المساهمة الأولى في رفع مستوى التعليم في المدارس الى درجة التكاملية و الصف العاشر بعد أن كان تعليم البنات يتوقف عند الصف السادس في دير الزور

افتتحت أول دار للمعلمات في المحافظة عام 1955 وتخرجت أول دفعة منها عام 1957

أسست بمؤازرة مجموعة من طالباتها (جمعية المرأة العربية ) عام 1960 تركز اهتمامها على افتتاح روضات أطفال و صفوف لتعليم الخياطة والتطريّز ورعاية الأيتام

أنتُخبت أيام الوحدة بين سوريا ومصر عضواً في المؤتمر الإقليمي للاتحاد الوطني في دمشق و العضو الوحيد عن محافظة دير الزور في الاتحاد القومي للمرأة في القاهرة في تموز 1960

كانت

السيدة خديجة العبدالله  إحدى طالباتها وهي “أول امرأة من دير الزور تحصل على شهادة جامعية “

أبناؤها

دحام عبد القادر فرحان الفياض”طبيب مقيم في ألمانيا قبل 2009

عزام عبد القادر فرحان الفياض”مُعلم رياضيات”

همام عبد القادر فرحان الفياض”عمل في مختلف الاتجاهات كان آخرها افتتاح دار للنشر”

مها عبد القادر فرحان الفياض”دبلوم تربية و كانت تحضر للماجستيّر قبل وفاتها”

سلوى عبد القادر فرحان الفياض”معهد هندسي”

شاهد أيضاً

حوّارة الهزّاع (أم دحام)

حوّارة الهزّاع (أم دحام)   قصص النجاح كثيرة وقد تتناقل معظم الصحف والمجلات ووسائل الإعلام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *