الرئيسية / عادات وتقاليد / الطشوش.. طقوس لا تنسى

الطشوش.. طقوس لا تنسى

الطشوش

عند كل فرحة أو مناسبة تقوم نساء دير الزور بالتعبير عن أفراحهن من خلال ممارسة عادة “الطشوش” وتقوم هذه العادة على نثر الحلويات “كرميلا – شوكولا – قضامة حلوة” وفي بعض الأحيان تبدأ النساء بنثر النقود المعدنية، وانتشرت في الفترة الأخيرة من بعد عام 2000 عادة نثر النقود الورقية أو المعدنية من فئات (5 – 10 – 25 ) حسب غنى هذه العائلة أو تلك وتعود في بعض الأحيان إلى معزة الشخص الذي تكون لديه مناسبة، وبالعودة إلى ماكتبه الديريون على مواقع التواصل الاجتماعي اخترنا لكم ماكلتبه الأخوة.

عمار الهجر

هاي من الطشوش..

الطشوش طقس شرقي

يتم به حشل المفروح له بحبات الكرميلة (ناشد إخوان)

وذلك لأسباب عده منها (نجاح – زواج – خطبه – مولود جديد – عودة من سفر طويل)

تختلف قوة حشل الكرميلة من شخص إلى آخر

فالمحب يلقي عليك بلطف وحنيه وسلاسه

والي اخذ عليك وجه وبينك وبينو مزح ممكن يفشخ راسك ولكن بقصد المحبه والود وليس الشر

العندو حظ احتمال تجيه بالطشوش شكلاطه غريبه الشكل الهندسي ام لونين ابيض واسود

يعتبر الطشوش ود يفعله الأقرباء وأهل الحي والأصدقاء والمحبين وهذا لتبيينهم الفرح والوقف إلى جانب المفروح له

ينصح عند الطشوش لبس كلابية مشان تزمها بايدك وتصير مثل الحوض تقع فيه غنائم الكرميلة والجكلاطة احسن من ما تلملم من الارض كم حبه، تتبع استراتيجية اقتصاديه بالكسب

يحدث أحيانا أن يجي واحد زنكيل أثناء الطشوش يلكح فراطه حديد عمله نقدية من فئة 5 ليرات أو 10 أو 25 ليره

وهاي الفراطه يصير عليها مذابح وبلشات للصغار

وغالبا ما تنحل

الا تقوم ام الوليد أو ابوه بإعطاء فراطه لأولادهم مشان حقن الدماء وإيقاف ثارات كليب الي ممكن تسبب أزمات كبيره

والحق يقال طقس جميل

صار معانا اليوم

ازاد الله افراحكم

وهاي الكمشة من الطشوش

يونس السند

احتفالية الديريين بالحجاج

‏ يحب أهل الدير أن يعطوا كل شيء حقه فعند وداع الحجاج يحضر الأهل والاقارب والاصحاب للجلوس مع الحاج ووداعه والمسامحة . وتبقى هذه الجمعات الجميلة عدة أيام حتى يغادر الحاج ويتم وداعه بزفة من السيارات حتى المطار ثم يعود أهل الحاج ليبدأوا عملية التحضير لقدوم الحاج فيجهزون البيت أن لم يكن انتهى التجهيز من دهان ووضع اثاث جديد للمقتدرين وتزيين باب البيت بالكتابات مثل حجا مبرورا وسعيا مشكورا وغيرها من العبارات ووضع الزينة والاضواء على باب البيت وعلى امتداد عرض الشارع .

من ناحية ثانية يتم تحضير ذبائح الحاج حيث يقوم الحاج بعمل وليمة بعد عودته .‏

كما يقوم اهل الحاج بتحضير ضيافة الحاج من الراحة المفستقة والكرميلا للطشوش وغيرها .‏

وعند قدوم الحاج بالسلامة يتم استقبال الحاج من المطار بزفة من السيارات والزمامير والهلاهل والطشوشات من الحلو كالكرميلا والشوكلاتة وغيرها والمصاري ويجتمع جميع الاحبة ويبدأ المهنئون بالقدوم والمباركة ويقدمون للزوار الضيافة من تمر المدينة المنورة والمسابيح والراحة واهم شىء التبرك بمياه زمزم الذي يحرص الحاج على جلبها معه من الحج .‏

ويلتزم الحاج باحضار الهدايا حسب قدرة الحاج من الكلابيات والمسابيح والملابس والالعاب والتحف والساعات والادوات الكهربائية ويتم توزيعها على الاهل ليتباركوا‎ ‎‏ بها وبفرحوا .

كما يلتزم بعض المعارف بتقديم الطشوش والتبريكات والنقوطات لأهل الحاج كل على حسب مقدرته وهي نوع من المساعدة .

وعلى الحاج أن يتمنى لكل المهنئين هذه الزيارة وزيارة قبر الرسول صلى الله عليه وسلم ويستمر الحاج بوصف رحلة الحج ومامر به لكل الوافدين .

ونحن بدورنا نرجوا الله الايحرمنا اداء هذه الفريضة وأن يكحل عيوننا بزيارة قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم .

 

 

شاهد أيضاً

حزن دير الزور قديماً.. معادة وخرمة السليمان

  حزن دير الزور قديماً.. معادة وخرمة السليمان   للحزن في دير الزور طقس لايستطيع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *